تحول مؤتمر صحفي نظم يوم الخميس 18 يونيو، على هامش مفاوضات السلام بين طرفي النزاع في اليمن التي تجري بجنيف السويسرية برعاية الأمم المتحدة إلى شجار وتبادل للإتهامات عندما قطعت صحفية من أنصار الحكومة اليمنية، برشقها حمزة الحوثي الذي يرأس وفد الجماعة بحذاء.

وتجنب المسؤول الحوثي الرد على الصحفية اليمنية، بعد أن كالت له اتهامات خطيرة، قبل أن يُبعدها أحد الحاضرين في القاعة، معلنة تخليها عن مهنة الصحافة.

كما صرخ أحد أنصار الحكومة اليمنية داخل قاعة الندوة الصحفية، "إنهم يقتلون الأطفال في اليمن الجنوبي"، الشي الذي أدى إلى نشوب عراك بالأيدي بين الأطراف اليمينة المتنازعة تدخل على اثره بعض المسؤولين لتهدئة الوضع.