قال حميد شباط، الأمين العام لحزب "الاستقلال": "يجب على نبيل عيوش، أن يعود إلى الله ويرجع عن عمله الذي أساء للوطن، فله أمه وله أخته وله زوجته".

وأضاف شباط، خلال تجمع خطابي يوم الأحد 24 ماي، بإيموزار مرموشة، استغل خلاله الفرصة لمهاجمة فيلم "الزين لي فيك"، لصاحبه نبيل عيوس: "بالرغم من عدم قبولنا للتطرف في الدين والغلو فيه، فإننا لا نقبل بالحداثة الهوجاء الحمقاء البهلاء، ففيلم عيوش، يسيء إلى الوطن والدين ولكل المغاربة، كما يسيء إلى المرأة المغربية التي بنت جامع القرويين وربت الأجيال".

من جهته كتب عادل بنحمزة، البرلماني والناطق الرسمي باسم حزب "الميزان"، في تدوينة على صفحته الإجتماعية:"إننا أمام فيلم تجاري محض أخرجه و قام بإنتاجه نبيل عيوش الذي عودنا على المتاجرة بعاهات المجتمع في السينما..كلنا يتذكر أطفال الشوارع الذين صنع بهم فيلم " علي زوا "..وبعد ذلك تركهم يعودون إلى أحضان الشارع لأنه ببساطة إنتهى دورهم سواء في الفيلم أو في الدعاية له..اليوم يعيد نبيل عيوش نفس الأمر بتوظيف عاهرات محترفات بحثا عن الجرأة التي قد لا تجود بها أكثر الممثلات  إنفتاحا".

وأضاف بنحمزة، " أن من يرغب في منع إنتقاد الفيلم بالإحالة على داعش والتطرف بصفة عامة، أقول له بأن مثل هذه الأفلام إنما تقوم موضوعيا بتسمين التطرف، لهذا فإذا صمت التيار الحداثي العقلاني على مثل هذه الأفلام، فإنه يفسح المجال واسعا للخطاب المتطرف والذي لن يعبر بالخطاب بل بالدم.."