تظاهر عدد كبير من السلفيين يوم الأحد 11 أكتوبر، بتطوان، ضد ما أسموه "العدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني"، وضد "التدخل العسكري الروسي بسوريا لدعم نظام بشار الأسد".

وألقى منظمو الوقفة، كلمات نارية، كانت أقواها كلمة الناشط السلفي المعروف بتطوان، رشيد الزنطار، والذي قال فيها:"يجب عليكم أن تتحدوا للدفاع على ثوابت الأمة وأصولها، وهاحنا تانقولوها ليهوم، افتحوا لينا الحدود نمشيوْ نجاهدوا، حنا مستعدين نمشيوْ نجاهدوا"، وسط تكبير المتظاهرين الحاضرين.

ودعا المتحدث، إلى الحفاظ على "ثوابت الأمة، وإلى محاربة العملاء"، منتقدا السياسة التي تنهجها الدولة المغربية تُجاه شعبها، والتي تُلقنه "الخوف والجهل والجبن وحب الدنيا" بحسبه، قبل أن يُردف:"قبحكم الله أيها العملاء، أيها الخونة".

وحمل المتظاهرون العديد من اللافتات المعبرة عن التضامن مع الشعب الفلسطيني والسوري، والمناهضة لنظام الأسد والسيسي، كما رفع آخرون يافطات تحُث على "الجهاد".





سلفيون3

سلفيون2

سلفيون1

سلفيون