بعد الضجة التي أحدثها رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، على مواقع التواصل الاجتماعي، شهر غشت الماضي، بتقبيل كتف ملك السعودية خلال لقائهما بطنجة، تفادى بنكيران هذه المرة، خلق ضجة أخرى.

ولاحظ نشطاء المواقع الاجتماعية، في فيديو الاستقبال، أن طريقة سلام بنكيران على الملك سلمان، اختلفت عن السابقة، حيث اكتفى هذه المرة (بنكيران)، بالتعبير عن فرحته، وهو يهم بلقاء الملك سلمان، بالعاصمة السعودية الرياض.

وأوضح الشريط، كذلك، أن بنكيران أبدى انضباطا واحتراما كبيرين للعاهل السعودي، وهو يتقدم للسلام عليه، حيث تبادلا الحديث لمدة، قبل أن يتوجه بنكيران إلى القاعة المخصصة لاستقبال الشخصيات.