في سياق التطورات التي تعرفها قضية الإعتداء على أحد المواطنين بمدينة فاس الأسبوع الماضي والذي أصبحت قصته تعرف بـ"مثلي فاس"، كشف سائق سيارة الأجرة التي حاول المثلي، الإحتماء بها (كشف)عن معطيات جديدة ومثيرة في الموضوع.

وروى سائق سيارة اجرة يدعى شمسي عبد الواحد، في تصريح لـ"فاس نيوز": كيف تطورت الاحداث في تلك الليلة حتى تحولت إلى إعتداء شنيع من طرف مجموعة من الأشخاص على مواطن.

وحسب ما أكده السائق فإن "أصل المشكل نشب بين المثلي وسائق سيارة أجرة آخر أوصله إلى مكان الإعتداء (ساحة فلورنس) قبل أن يطلب المثلي من السائق الثاني إيصاله إلى حي واد فاس".

وأكد سائق سيارة الأجرة انه قبل صعود المثلي على متن سيارته لحق به السائق الأول الذي أوصله إلى ساحة فلورنس وبعض الأشخاص وتبادلا السب والشتم، ليقوم المثلي بصعود سيارة الأجرة الثاني، وطلب من السائق إيصاله إلى أقرب مخفر شرطة، لكن تكاثر الحشود حول السيارة حال دون ذلك، وبعد حضور عنصر امن على دراجة رباعية إبتعدت الحشود ليحاول المثلي الفرار فوقع الإعتداء عليه.

كما أوضح سائق سيارة الأجرة، أنه بعد هذا الحادث تعرض للطرد من عمله وأصبح بلا مدخول يعيل أبناءه الأربعة، بالإضافة إلى تعرضه لضغط نفسي وإجتماعي وإتصالات هاتفية تحط من كرامته.

وكانت قضية الإعتداء التي تعرض لها مواطن بمدينة فاس، قد أثارت جدلا كبيرا وإدانة واسعة قبل ان يفتح وكيل الملك بإبتدائية فاس تحقيقا في الموضوع، ويتم إلقاء القبض على شخصين يتابعان في حالة إعتقال.