بعد طرد الأساتذة المتدربين، لطاقمها الصحفي ومنعه من تغطية مسيرتهم الوطنية الثالثة المنظمة اليوم الأحد 24 يناير، ردت القناة الثانية "دوزيم" على أساتذة الغد و المغاربة عموما بروبورتاج مثير.

وقال مذيع القناة ضمن التقرير، "إن المسيرة مرت في أجواء هادئة وحضرها المئات من الأساتذة المتدربين، وأنها كانت أقل كثافة مقارنة بسابقاتها"، كما تجنبت القناة بث العديد من المشاهد القوية التي عرفتها المسيرة، حيث خصصت دقيقة و38 ثانية فقط للحديث عن هذا الحدث الذي نقلته كل وسائل الإعلام الوطنية والعالمية.

والواقع أن مسيرة اليوم الأحد فاقت كل التوقعات من حيث الحضور الجماهيري والتنظيم المحكم، حيث عبر فيها حوالي 10 آلاف أستاذ متدرب، وعدد كبير من المغاربة المتضامنين من مختلف المشارب السياسية والحقوقية والنقابية، (عبروا) عن مطالبهم بطريقة سلمية، دون حدوث اي تجاوزات.

وكان آلاف الأساتذة المتدربين قد طردوا طاقم القناة الثانية بسبب "عدم التزام الأخيرة للحياد خلال تغطيتها لقمع احتجاجات الأساتذة خاصة بإنزكان"، بحسبهم.