ارتفعت حصيلة القتلى في تدافع الحجاج بمنى أثناء تأدية مناسك الحج إلى 717 قتيلا، وفق ما أعلنه الدفاع المدني السعودي، وكانت آخر حصيلة تم الإعلان عنها بلغت 453 قتيلا فيما أصيب 805 أشخاص.

وأفاد مسؤول في وزارة الصحة أن التدافع وقع في الوقت الذي يقوم فيه الحجاج المتوافدون من مختلف أنحاء العالم منذ الصباح برمي جمرة العقبة بمنى قبل أن يبدؤوا بطواف البيت العتيق ومن ثم نحر الأضاحي.

وأوضح المسؤول أن الحادث وقع قرب إحدى الجمرات عندما حاول حشد من الحجاج المغادرة فيما كان عدد كبير يحاول الوصول إليها.

ويصل الحجاج إلى الموقع عبر أنفاق وجسور وسبق أن أدت كثرة أعداد الحجاج إلى حوادث في الماضي. لكن في السنوات الأخيرة أجريت أعمال واسعة النطاق لتعديل البنى التحتية كي تسهل حركة الحشود وتجنب مآس مماثلة.

وأفاد الدفاع المدني أن ستة فرق تعمل على تقديم الإسعافات الأولية للمصابين وتوجيه حشود الحجاج عبر "طرق بديلة". كما أشار المسؤول إلى نقل الجرحى وجثث الضحايا إلى مستشفيات قريبة.

وخصصت المملكة أكثر من مئة ألف رجل أمن لحماية الحج هذه السنة، حيث شكلت قوات الأمن السعودية سلاسل بشرية على طول الطرق لتنظيم سير الحجاج، فيما قام متطوعون على طول الطريق بتقديم صناديق الطعام وزجاجات الماء البارد للحجاج.