أعاد تلفزيون "النهار" الجزائري، بث نفس التقرير الذي أعده، قبل شهور حول أحداث غرداية والذي اتهم فيه من أسماه بـ"المخزن المغربي"، بـ"التورط في تحريض سكان مدينة غرداية على المطالبة بالحكم الذاتي".

وكانت القناة قد بثت نفس التقرير في إحدى نشراتها، خلال أحداث غرداية التي اندلعت نهاية السنة الماضية، قبل أن تعيد بثه من أجل ملاءمته مع الأحداث الطائفية التي عرفتها المدينة الجزائرية قبل يومين.

وقالت مذيع تلفزيون "النهار" الجزائري:" إن التحقيقات الأولية كشفت بالدليل تورط المخزن المغربي في انشاء الحركة من أجل الحكم الذاتي، عبر استعمال المتهم الأول المدعو كمال فخار بالتسبب في فتنة غرداية ، و الذي تم احتضانه من طرف المخزن بعد لقاءات جمعته رفقة مستشار الملك المغربي للشؤون الثقافية عبر وساطة المدعو "أحمد عصيد" مسؤول بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ، وكشفت المصادر أنه تم إجراء لقاءات متعددة قبل و أثناء و بعد اندلاع أحداث غرداية"

و أضافت المذيعة أن "الملك محمد السادس قام بعرض دعمه بالمال على كمال فخار و إدخاله للمحافل الدولية و تقديم الدعم اللوجيستيكي له مقابل خلق حركة انفصالية بمدينة غرداية ".

يُذكر أن أحداث عنف نشبت بمنطقة غرداية بين عرب الشعبانية المنتمين للمذهب المالكي و الأمازيغ المواليين للمذهب الإباضي قبل يومين مما نتج عنه سقوط أزيد من 20 قتيلا.