وضع آلاف النشطاء، حوالي 22 ألف زوجا من الأحذية، في ساحة الجمهورية ضد قمة المناخ، عوضاً عن التظاهرة التي كان مقرر تنظيمها يوم الأحد 29 نونبر، والتي تم إلغاؤها لمخاوف أمنية بعد أحداث باريس الأخيرة، وبدلاً من ذلك قام المتظاهرون بإرسال أحذيتهم للتحسيس بالمخاطر التي تترصد المناخ.

وحسب ما أظهره شريط فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي فقد وضعت الآلاف من الأحدية بالساحة المذكورة تعبيرا عن القلق بشأن الوضع المناخي الذي يعرفه العالم، وفي نفس الوقت انضباطا لحالة الطوارئ التي فرضت في باريس بعد هجمات باريس الأخيرة، وكذا تزامنا مع قمة المناخ العالمية المنعقدة في عاصمة الأنوار بمشاركة زعماء الدول.

وكانت حالة الطوارئ قد فرضت في باريس عقب الهجمات الإرهابية التي قتل فيها أكثر من 130 شخص.