في سياق ردود الأفعال التي خلفها قرار النيابة العامة القاضي بمتابعة فتاتين بإنزكان بتهمة "الإخلال بالحياء العام"، خرجت الأخيرتان بتصريح يشرح تفاصيل الحادث.

وقالت إحدى الفتاتين، في تقرير أعدته القتاة الثانية "دوزيم"، خلال نشرة الظهيرة ليوم الجمعة 26 يونيو، "إنهما بعد أن ركنتا السيارة من أجل التبضع داخل السوق طاردهما شخص طالبا رقم الهاتف من إحداهما، وعندما رفضتا قررتا الدخول إلى محل تجاري قبل أن يعود الشخص المذكور مصطحبا معه عددا من أصدقائه".

واضافت المتحدثة، "أن الأشخاص الذين حاصروهما كانوا يطالبانهما بالخروج، غير أنهما رفضتا إلى حين قدوم رجال الشرطة".

وفي ما يخص اللباس، فقد أكدت المواطنة في نفس التصريح أن "الثياب التي ارتدها رفقة صديقتها، جد عادية والكل يرتديها، وتباع في كل المحلات التجارية".

التقرير أورد أيضا تصريحات لأحد التجار بسوق الثلاثاء بإنكزان فضلا عن رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بنفس المدينة، وأحد المحامين وكذا فوزية العسولي رئيسة فيدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة.