بديل ـــ الرباط

أكد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران أنه "كان يفكر في تقديم استقالته في العديد من المناسبات بسبب النقل الطرقي"، مضيفا "أنه يوم وقع حادث تيزي نتيشكا، قال له الملك عندما اتصل به: البنوات ديال الكار أسي عبد الإله ممسوحين ".

وقال بنكيران: " باش تكون الأمور واضحة، من يقود المغرب لا هو في الأغلبية ولا هو في المعارضة، من يقودها هو محمد السادس".

وأضاف بنكيران، خلال لقائه بطلبة المدرسة الحسنية للأشغال العمومية، يوم الثلاثاء 24 مارس أن "الملك هو رئيس الدولة وهو أمير المؤمنين، وهو رئيس القوات المسلحة الملكية، وهو رئيس مجلس الوزراء الذي أنا عضو فيه، الرئيس ديالي هذاك أشبغيتوني ندير مع رئيسي ؟"، مضيفا "لا أقول هذا الكلام لمجاملة محمد السادس، فلما أصبحت رئيس الحكومة وعندما أريد الحديث عن جلالة الملك أقول سيدنا، وهذا الشيء تدربت عليه".

واعتبر رئيس الحكومة المغربية، في نفس اللقاء، "أن المغرب ليس دولة يسيرها رئيس الحكومة، وهذا الأخير له دور، وليس هناك شخص يستطيع أن يقوم بالدور الذي أقوم به بهذه السرعة".

وفي حديثه عن المعارضة، قال بنكيران: "المعارضة لم تفهم بعد أن الوضع تغير، وهي لازالت متشبثة بالأساليب القديمة، شحال هاذي المعارضة غي كتخنزر فالحكومة الحكومة كتخلع، هذه الحكومة مكتخلعش، نهار لي جيت قالو لي أنك تنازلت عن صلاحياتك لجلالة الملك، وضنوا أني غدي نتخلع ونطيح".

وانتقد الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية" القائد للحكومة عمل المعارضة، قائلا: "عوض أن ينتقدوا أشياء معقولة كيمشيو لشي امور ... كيقولو البوطة مفيهاش 12 كلغ، عبرو المواطنين البوطة لقاو فيها 12 كلغ، هذي معارضة هذي؟"، مضيفا أنه "عندما ينتقد عمل الحكومة يجد أن التشغيل والتعليم والصحة لم يحقق فيه المطلوب".