دخل عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية، على خط المعلقين على حادث الإعتداء الذي تعرض له  مواطن مثلي جنسي، من طرف مجموعة من الأشخاص بمدينة فاس .

وفي هذا السياق أكد بنكيران، أن ما حدث من إعتداء هو " أمر مرفوض من الدولة المغربية وإنزلاق لن تسمح به".

واعتبر رئيس الحكومة المغربية، خلال كلمته في إفتتاح المجلس الحكومي ليوم الخميس 2 يونيو، "أن الإنزلاقات التي يتولى فيها بعض المواطنين دور الإعتداء بشكل أو بآخر على بعض الأشخاص الذين في تقديرهم يخالفون مبادئهم أو العرف العام أمر مرفوض".

وأضاف بنكيران " أن السلطة حريصة على أن لا يكون لها شريك في تنفيذ القانون والدفاع عن الأخلاق العامة".

وقال بنكيران في نفس الكلمة " إن الدولة لن تتساهل في هذا الامر، وهذه مهة أناس العدل والسلطة المحلية، وخارج هذا الإطار ليس لأحد الحق أن يتجرأ بمثقال ذرة مهما بدا له" .

كما دعا بنكيران، المواطنين عند رؤيتهم لأي شيء يتصورون انه خالف القانون الإتصال بالسلطة" مؤكدا " أنه سبق وقال هذا الكلام في البرلمان علانية".

وفي سياق أخر، قال بنكيران خلال نفس الكلمة: " إن بعض المتشائمين ذهبوا في إتجاه محاولة تخويف الحكومة من المستقبل من خلال توقعات متشائمة لنسبة النمو في السنة القادمة".

واعتبر رئيس الحكومة "أن حكومته متفائلة بعض أطرافها للتنمية بالمرصاد وبعضها الأخر يسأل الله فقط".