اعترف رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية، بأن الإكتظاظ في الأقسام الدراسية وصل حدا لا يُطاق مؤكدا أنه وصل إلى أزيد من 70 تلميذا في القسم، عازيا ذلك لأسباب متعددة، مشيرا إلى أن هناك أمورا تفوق طاقة وزارته لمواجهة هذه المشكلة.

وقال بلمختار، الذي كان يتحدث خلال ندوة صباح اليوم الإثنين 21 شتنبر، "إن من بين مسببات هذا الإكتظاظ، التقصير الحاصل في توفير الموارد البشرية، والتقصير في توفير الحجرات الدراسية، موضحا أن المعدل الوطني لعدد التلاميذ في كل قسم يبقى معدلا معقولا".

ففي ما يخص جانب الموارد البشرية أكد الوزير أن الزيادة في عدد الأساتذة يتطلب تعبئة موارد مالية إضافية، وهو أمر يتعلق بالحكومة، ومرتبط بالأزمة الإقتصادية.