بعد حادثة التحرش الذي تعرضت له فتاتان بمدينة إنزكان، وكذا واقعة آسفي، تعرضت مواطنة أخرى بكورنيش مدينة طنجة مساء يوم الإثنين 27 يوليوز، لتحرش جماعي بعد أن تحلق حولها عدد كبير من الشباب.

وحسب ما أظهره شريط فيديو، تم تداوله على مواقع التواصل الإجتماعي، فقد ظلت المواطنة تصرخ بعد أن تجمع حولها العديد من الذكور الذين قام بعضهم بلمس جسمها، قبل أن تحاول الهرب من بين حشود الشباب المتحرشين.

واستنجدت المواطنة التي كانت تحمل طفلة مذعورة بين ذراعيها، ببعض عناصر الشرطة المتواجدين على مقربة من مكان الحادث.

ويبدو أن المواطنة تعرضت لعملية سرقة، بعد أن ظلت تطالب باسترجاع حقيبتها التي تحتوي على وثائقها الشخصية. ورغم احتواء رجال الشرطة للوضع إلا أن عشرات الشباب انخرطوا في موجة من "الصراخ والصفير".