على غرار ما حدث في آسفي وقبله في تازة، استقبل عدد من المواطنين رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران بهتافات مناوئة، بمدينة وجدة يوم السبت 29 غشت.

ودخل عدد من الرافضين لزيارة بنكيران في شنآن مع أتباع حزب "البيجيدي"، تطور إلى ملاسنات وتشابك بالأيدي، ورفع شعارات من قبيل "إرحل.. إرحل"، "بنكيران يا حقير.. عاقت بيك الجماهير".

نفس السيناريو الذي حدث في المدن المذكورة سلفا، تكرر بمدينة وجدة، حيث ظل العديد من المواطنين يقابلون كلمة بنكيران خلال مهرجانه الخطابي، بالصفير والشعارات الرافضة لقرارات وسياسة حكومته.