بعد التصعيد الذي تضمنه الخطاب الملكي، بمناسبة المسيرة الخضراء، تُجاه جبهة البوليزاريو، وجمهورية الجزائر، شنت القناة المغربية الثانية "دوزيم"، هجوما غير مسبوق على الجارة الشرقية واصفة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بـ"العجوز".

وأعدت القناة تقريرا، خلال إحدى نشراتها، تحدثت فيه عن تردي الوضع الإقتصادي بالبلاد في ظل القيادة الحالية للرئيس بوتفليقة.

كما قصفت القناة الوضع السياسي الحالي بالجزائر، خاصة بعد الإنتخابات الأخيرة التي أفرزت عن تفوق حزب بوتفليقة وتقلد الأخير رئاسة البلاد للولاية الخامسة على التوالي.