هاجم برلماني حزب "العدالة والتنمية"، محمد العثماني، خلال لقاء حزبي، المحتجين من أساتذة متدربين ومعطلين متهما إياهم بمهاجمة رجال الأمن والاعتداء عليهم وقطع الطرقات على المواطنين وعرقلة مصالحهم.

واتهم برلماني "البجيدي" خلال لقاء نظمه ذات الحزب بمدينة زايو، "الأساتذة المتدربين بالتظاهر بالإصابة"، وقال "إنه في خلال تدخل السلطات الأمنية لتفريق المسيرة التي كان الأساتذة المتدربين تنظيمها بإنزكان يوم الخميس الأسود، قامت السلطات بإشعار المتظاهرين بشكل قانوني بأن مسيرتهم ممنوعة لكنهم بادروا إلى تعنيف عناصر الأمن، وهناك من الأساتذة من كان يصرخ ويسقط أرضا وخاصة الإناث من دون أن يتعرضوا للضرب".

وأشار ذات البرلماني، إلى "أن المتظاهرين هم من يبادرون إلى ضرب وتعنيف رجال الأمن الذين يقومون بواجبهم في حماية مصالح المواطنين"، مضيفا أنه "رأى بعينه معطلا وهو يضرب أحد رجال القوات المساعدة أمام البرلمان الذي كان يقف في حاجز لمنعهم المعطلين من قطع الطريق".

وانتقد ذات المتحدث، وسائل الإعلام والجمعيات الحقوقية لعدم تناولها ما قال "إنه تعنيف لعناصر الأمن من طرف المتظاهرين، وتساءل عن أسباب عدم متابعة موضوع رجل أمن قتل خلال أحداث شغب الملاعب بسطات".