في هذه الحلقة الساخنة والمثيرة حول واقع القضاء والقضاة في المغرب يكشف الزميل المهدوي عن ظروف مثيرة ومؤلمة يعيشها قضاة تشهد مصادر عديدية على نزاهتم، عزلوا بسبب أرائهم أو مواقفهم.

وفي الحلقة يقف الزميل المهدوي عند عدد من النقط المرعبة والخطيرة حملها المشروع التنظيمي للنظام الأساس للقضاة، والتي من شأنها المس بمصالح رجال الأعمال والاطباء ورجال التعليم والعمال وكل المواطنين المغاربة.

ويؤكد الزميل المهدوي، في نفس الحلقة على أن حكومة بنكيران وحدها بين جميع حكومات إفريقيا وآسيا وأوربا والعالم، من أحالت ثمانية  قضاة على المجلس التأديبي أو على المفتشية العامة لوزارة العدل بسبب آرائهم أو مواقف من ظروف عملهم.

ويختم الزميل المهدوي حلقته بمشهد طريف وغريب وصادم لرئيس الحكومة يبدو فيه بوجهين متناقضين.