آسفي ـ صلاح الدين عابر

نقل نشطاء في ضواحي مدينة آسفي، شريطاً تم بثه على موقع اليوتوب، يوضح كثافة انبعاث الغازات الكيمائية لمصنع الفوسفاط يوم الأربعاء 23 يوليوز، وقال النشطاء الذين بتوا الشريط إن الانبعاثات أحجبت ضوء الشمس في تمام الساعة الخامسة مساءً من نفس اليوم وكأن السماء ستمطر بزخات مطر.

وتابع أحد النشطاء في تعليقه على الشريط، " لقد تفاجأت الساكنة بهول كثافة الغازات لينظروا نحو معمل الفوسفاط فإذا بتسرب خطير وكارثة ملوثة، عبارة عن سحابة من غازات فوسفوريك والكبريت المحترق في اتجاه السكان مباشرة ، ماذا عساهم أن يفعلوا إلا استنشاق تلك الغازات برغم منهم ليكون إفطارهم على طبق شهي من الغازات ".

ويُذكر أنه ليست هذه المرة الأولى التي تشتكي فيها ساكنة آسفي و المناطق المجاورة من انبعاثات الفوسفاط المتكررة، و قال أحد المواطنين في حديثه لموقع " بديل" إن انبعاثات الفوسفاط خفت في الأسابيع الأخيرة مقارنة بالشهور الماضية.