أثار وزير التربية الوطنية، والتكوين المهني، رشيد بلمختار، غضب الكثير من المغاربة، وخاصة رجال ونساء التعليم، بعد الصورة التي ظهر بها خلال حلوله اليوم الثلاثاء 17 نونبر، في جلسة بمجلس المستشارين.

وظهر بلمختار، وهو يستهزئ بسؤال شفهي تُوجهه مستشارة حول المرسومين اللذين أقرتهما وزارته والمتعلق بفصل التكوين عن التوظيف والتقليص من منحة الأساتذة المتدربين.

وزير التربية الوطنية، ظل يضحك ويُطالع هاتفه الذكي، أو يتحدث لزميله في الحكومة ادريس الأزمي، غير مكترث بما تقوله المستشارة التي وجهت انتقادات لاذعة له ولسياسيته في تدبير ملف الأساتذة المتدربين.

تصرف الوزير لقي استهجانا واسعا، خاصة في أوساط رجال التعليم الذين تابع "بديل" تعليقاتهم ومنشوراتهم عبر موقع الفيسبوك.