حل الملك محمد السادس، قبل قليل من يوم الجمعة 20 نونبر، بقصر الإيليزيه بالعاصمة الفرنسية باريس، للقاء الرئيس فرونسوا هولاند.

وجاء لقاء زعيمي البلدين، بعد أسبوع من الهجمات التي استهدفت باريس، وأوقعت ما لا يقل عن 130 قتيلا ومئات الجرحى.

ومن المرتقب أن يتباحث الجانبان في قضايا تتعلق بالتعاون الأمني بين البلدين، ومكافحة الإرهاب.

يُشار إلى أن الملك محمد السادس قد انتقل إلى فرنسا قبل أيام، من أجل قضاء فترة نقاهة إثر وعكة صحية ألمَّت به.