أدلى الرئيس التونسي السابق المُنْصِف المرزوقي بتصريحات مُثِيرة و"نارية"، خلال تجمُّع جماهيري بتونس، نُظِّم يوم السبت 25 أبريل، طالب فيه بالإفراج عن محمد مرسي، واصفا الأخير بـ"الرئيس"، قبل أن يرفع "شارة رابعة"، وسط موجة من التصفيقات القوية.

وقال المرزوقي، في حديثه عن السياسة التي تنهجها الأنظمة العربية ضد شعوبها " الإرهاب أكبر دعامة للإستبداد والاستبداد اكبر دعامة للإرهاب".

ونفى المرزوقي أن تكون حركة حماس حركة إرهابية كما تحاول إسرائيل اعتبارها مؤكدا على أنها حركة مقاومة.