أكد أحمد المرزوقي، رئيس لجنة للتضامن مع الزميل الصحفي علي المرابط، للأخير عن التضامن المبدئي واللامشروط لكل مكونات اللجنة معه، وعلى عزم أعضائها المضي قدما في النضال إلى حين استرجاعه لكل حقوقه.

وقال المرزوقي، مخاطبا علي المرابط، في اتصال هاتفي، تزامنا مع تشكيل اللجنة يوم الأربعاء 22 يوليوز:"إن الكل يؤازرك و يشد على يديك بحرارة، وان عواطف المتضامنين كلها معك، حيث سنتحرك في جميع الإتجاهات إلى حين استردادك لحقك المشروع في الحصول على وثيقة شهادة السكنى".

كما ناشد رئيس اللجنة، علي المرابط، "بضرورة أن يحافظ على حياته مؤقتا ريتما يتم اتخاذ جميع التدابير، مشيرا إلى أن جميع المتضامنين يبلغون له التحايا".

من جانبه، قال علي المرابط، مخاطبا أعضاء لجنة التضامن:"إنه التقى محمد أوجار، سفير المغرب بالأمم المتحدة، في جنيف وأخبره بأن إضرابه عن الطعام ليست وراءه أية خلفيات بل فقط هو من أجل استرداد حقه في تمكينه من شهادة السكنى".

وأضاف المرابط، أنه أخبر أوجار بعنوان إقامته لدى أحد أصدقائه بسويسرا، درء لكل الأقاويل، وفي رده على ما روجته بعض وسائل الإعلام حول وجود وثائق تؤكد أن المرابط قاطن بمدينة برشلونة الإسبانية، قال:"إنه يتوفر على دلائل ووثائق تثبت عكس ما تم الترويج له"، مستدلا في ذلك "بشهادة القنصل المغربي ببرشلونة والذي يؤكد أنه لا يقطن بذات المدينة".

وكان المقر المركزي لـ"العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان" بالرباط، قد احتضن يوم الأربعاء 22 يوليوز، اجتماعا حضرته مجموعة من الفاعلين الإعلاميين والحقوقيين والمدنيين قصد الوقوف على الوضعية الخطيرة التي وصل إليها الصحفي علي المرابط، وتوج اللقاء بالإعلان عن تشكيل لجنة للتضامن مع الزميل الصحفي علي المرابط مدير "دومان أونلاين" واختيار أحمد المرزوقي رئيسا للجنة والصحفي سليمان الريسوني منسقا لأشغالها .