عاد المئات من المغاربة إلى التظاهر في مسيرة جابت أهم شوارع الرباط بعد زوال يوم الأحد 6 نونبر الجاري للمطالبة بمعاقبة من سموهم بـ"الجناة المسؤولين" عن طحن "شهيد الحكرة"، محسن فكري.

وردد المحتجون على طول المسيرة التي انطلقت من ساحة باب الأحد في اتجاه قبة البرلمان قبل أن تتجه صوب ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة، ( رددوا) عشرات الشعارات القوية والتي تذكر بتلك التي كانت ترفع ابان حراك 20 فبراير.


ومن أهم الملاحظات المسجلة خلال هذه المسيرة هو عدم الانسجام بين المشاركين فيها حيث انقسمت في احدى اطوارها إلى مسيرتين، بالاضافة الى انتشار الاعلام الأمازيغية بشكل كبير قبل ان ترفع بعض الأعلام الوطنية الرسمية.

وشارك في هذه المسيرة التي دامت ازيد من ساعتين العديد من الوجوه السياسية والحقوقية والنقابية والجمعوية من أبرزهم الكاتب الوطني لحزب النهج الديمقراطي مصطفى البراهمة ورئيس العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان عبد الرزاق بوغنبور، وعبد الحميد أمين ومنير كجي وخديجة الرياضي وآخرين.


وفي تصريح للموقع أكد عدد من المشاركين أنهم سيستمرون في الاحتجاج حتى تظهر الحقيقة كاملة في قضية طحن شهيد الحكرة وكذلك من أجل المطالبة بالتسريع في التحقيقات وتوسيعها لتشمل المسؤولين الحقيقيين عن وصول الوضع الى مستوى طحن المواطن"، حسب تعبير أحد المحتجين.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13