بديل ــ الرباط

أظهر شريط فيديو، تم تداوله على المواقع الإجتماعية، يوم الخميس 19 مارس، يُظهر تعرض امرأة أفغانية لاعتداء من طرف مئات الأشخاص، الذين تحلقوا حولها بالركل والرفس وشتى أنواع التعنيف، قبل أن يُضرموا النار فيها، لتلقى حثفها متأثرة بجروح وحروق، بسبب حرقها لنسخة من القرآن.

وحسب ما أكدته وسائل إعلام دولية فإن الإعتداء جرى عند عتبات مسجد "شاه دو شامشيرا" أو "سيفي الملك" المعروف باسم "الجامع الأصفر" قرب نهر كابل، المجاور للسفارة الأميركية في العاصمة الأفغانية كابول، مؤكدة نفس المصادر، أن الأفغانية، تعاني من أمراض عقلية.

وأشار وكالة الصحافة الفرنسية نقلت إلى أن الحادث ليس الأول من نوعه كما ذكر أفضلي، ففي 2012 تم إحراق مصاحف في "قاعدة باغرام" الأميركية في أفغانستان أيضا، وأثار الحادث موجة غضب وشغب استمرت 5 أيام وتخللتها هجمات ضد الأميركيين، وبسببها قتل نحو 30 شخصا في أرجاء أفغانستان.