تجمع المئات من المواطنين بمدينة الدار البيضاء صباح يوم الأحد 18 شنبر الجاري، في مسيرة أطلق عليها شعار " ضد أخونة الدولة المغربية".

وبحسب مصدر من عين المكان فإن المسيرة المذكورة "انطلقت من شارع محمد السادس بمديونة درب السلطان في اتجاه ساحة النصر حيت يفترض أن تنتهي، ويقدر عدد المشاركين فيها بحوالي 1500 شخص، جلهم شباب ونساء".

وأضاف ذات المصدر في حديثه لـ"بديل"، "أن هناك ارتباك في تنظيم المسيرة، وفي الشعارات المرددة، حيث يتم ترديد شعارات ضد بنكيران وحزبه أحيانا وأخرى من أجل الصحراء وضد بان كي مون، أحيانا أخرى، فيما يكتفي البعض الأخر بترديد "ملكنا واحد محمد السادس".

وحول الجهة التي دعت لهذه المسيرة، فإن هناك تضارب في الأنباء، إذ لم تعلن أية هيئة جمعوية أو سياسية أو نقابية تبنيها للمسيرة، فيما قال البعض إن جهات من السلطات المحلية هي من تقف وراء الإعداد اللجوستيكي والتعبئة لهذه المسيرة، والبعض الاخر يقول إن حزب "البام" و" الأحرار" هما من جيشا أتباعهما بجمعيات المجتمع المدني للتظاهر ضد بنكيران وحزبه، فيما نسب البعض المبادرة لأشخاص جمعويين، لكن لم يتسن التأكد لحدود الساعة من الجهة الواقفة وراء تنظيمها.

من جهته كان بنكيران قد قال في تعليق سابق له حول المسيرة " إن الجهة التي تدعمها يفترض فيها الحياد"، في إشارة لوزارة الداخلية والسلطات المحلية، كما أشار عدد من المنتمين لحزب "البجيدي" إلى أن عناصر السلطة المحلية يقومون بتعبئة المواطنين لهذه المسيرة".

ورفع المتظاهرون العديد من اللافتات المعدة بشكل تقني جيد، وتحمل شعارات ضد "خونجة وأسلمة المجتمع المغربي"، وأخرى مطالبة برحيل بنكيران، ورافضة لاستغلال الدين في السياسة"، فيما رفع البعض الأخر صورا لبعض قياديي البجيدي، كالشوباني، وبعض رموز السلفية كالقباج.

%d9%85%d8%b3%d9%8a%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%8a%d8%b6%d8%a7%d8%a1 %d9%85%d8%b3%d9%8a%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%8a%d8%b6%d8%a7%d8%a11 %d9%85%d8%b3%d9%8a%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%8a%d8%b6%d8%a7%d8%a12 %d9%85%d8%b3%d9%8a%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%8a%d8%b6%d8%a7%d8%a13