طالب الكاتب والمحلل السياسي، محمد الفنيش، وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، بـ"محاكمة المفسدين سواء في وزارة الداخلية أو في جهاز المخابرات وكذا في عدد من الأحزاب السياسية، بدل محاكمة الصحفيين".

وقال الفنيش، خلال حلوله ضيفا في حلقة حوارية على قناة "الحوار":"هناك العديد من المعارضين و الصحفيين تتم محاكمتهم لأنهم نبشوا ملفات لا يُراد لها أن تُنبش، وبالمقابل هناك الكثير من المفسدين في الأحزاب لازالوا أحرارا رغم أن جرائمهم خطيرة جدا سواء في الإتحاد الإشتراكي أو جهات أخرى، لهذا وجبت محاكمتهم وملفاتهم توجد لدى وزير العدل"

وأضاف الفنيش"إنه وجب الآن تطهير الأجهزة التي ترفع تقارير مزورة للملك لكي يعرف ما يقع في الشارع المغربي".

من جهة أخرى دعا، المحلل السياسي،المعارضة الحكومية إلى "الخروج من المحسوبية والزبونية، والسيطرة على صناعة القرار، والنزول إلى الشارع للتعامل مع المواطن المغربي بصدق، وليس عن طريق المصالح واستغلال الفقر والظلم والجبروت وتلفيق التهم وتركيع المعارضين".