قال الزميل الصحفي ومدير أسبوعية "الأسبوع الصحفي"، مصطفى العلوي، "إن الحسن الثاني كان يستحق شعبا أكثر وأهم من الشعب المغربي ليحكمه"، معتبرا أن الملك الراحل "تعرض لظلم المغاربة والأحزاب من خلال تآمرهم عليه، كما ظلمه التخلف والجهل المغربي".

وأردف العلوي في تصريح لـ"بديل" على هامش حفل توقيع كتابه "الحسن الثاني الملك المظلوم" (اعتبر)، "أن هناك استثناءات، فالمغرب فيه ناس كبار ومفكرين لكنهم محيطين، (مهمشين)، من طرف اللوبيات الجديدة التي نحن الآن منكبين على ضربها بعنف".

وأكد العلوي "أنه لا مقارنة أبدا بين تعاطي الملك الحسن الثاني مع الصحافة سابقا وبين تعاطي الحالي للملك محمد السادس معها "، مضيفا "أن التعاطي مع الصحافة حاليا لا يعني أن هناك عطاء من شخص بل لأن الظروف العالمية تغيرت ولم يبقَ سوى حرية الصحافة".

من جهة أخرى وعن أسابا غياب مظاهر الاحتفال بعيد الاستقلال، اعتبر العلوي في ذات التصريح ، "أن المغرب بدأ يفقد ذاكرته الوطنية، وهذا شيء يؤسَفُ له لأن الوطنية هي أساس بناء الشعوب" محملا المسؤولية في ذلك لـ" الرأي العام لأنه مشغول في قضايا غير الوطن والتاريخ والذكريات".