بديل ـــ عمر بنعدي

في أول خروج إعلامي له بعد الضجة التي خلقتها صوره على مواقع التواصل الإجتماعي، وما راج حولها كونه ذو "كرامات وبركات ومعجزات خارقة''، قال الشيخ محمد الصمدي:"إن كل الصور التي نشرت ، كانت قد التقطت له في إحدى المناسبات الدينية بمدينة شفشاون، وسرقت من ملتقطيها، لكن التعليقات التي أرفقت معها لا علاقة بالواقع".

وحول الضجة الإعلامية الكبيرة التي أحدثتها بعض الصور المنسوبة إليه، قال الصمدي، في حوار مع "طنجة24"، إن الأمر عادي جدا ومن يعرفه عن قرب يعرف أن" الصمدي متشبث بجلبابه الأبيض وبعمامته التي لا تفارقه حتى وان جلس في المقاهي، ولم تفارقه منذ صغر سنه إلى جانب الكُحل الذي يضعه في عينيه كل يوم والذي يتفق الجميع على كونه سنة محببة من النبي".

الصمدي ''أشار إلى كون الاتهامات التي وجهتها منابر إعلامية له في الآونة الأخيرة لا تعدو كونها "هرطقات إعلامية" لا يجب الرد عليها ، مشيرا إلى أن أسرته وعدد من زواره ومن يعرفونه عن قريب لم يتأثروا بالأمر .

وكشف الصمدي، "انه ليس بعالم ولا برجل الخوارق ولا يطير كما يدعي البعض، بقوله "أنا رجل أمي ولكن لست بجاهل والشيء الوحيد الذي طار في ظرف وجيز هو الخبر والأخبار المغلوطة التي وصلت إلى كل مكان في ظرف وجيز".

وكانت صور الشيخ قد أشعلت مواقع التواصل الإجتماعي مؤخرا، حيث انقسمت تدوينات وتعليقات نشطاء حولها، منها من سخر من الشيخ ومريديه، ومنها من اخذ الأمر على محمل الجد داعين إلى التعرف على الشيخ قبل إصدار أحكام مسبقة حوله.