في هذا الحوار المثير، يرد المفكر إدريس هاني، أحد أبرو وجوه التيار الشيعي بالمغرب على تكفيره من طرف السلفي عبد الكريم الشاذلي، ويوضح موقفه من المذاهب الدينية والصحابة.

كما يكشف هاني، في الحوار اسفله، عن كيفية تجسسه على السلفية ورئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، عن طريق أحد السلفيين.

وأوضح هاني، خلفيات مشروع التحاق الشيعة والسلفيين بحزب "الحركة الإجتماعية الديمقراطية"، لمؤسسها الضابط السابق محمود عرشان.

كما أطلق هاني تصريحات مثيرة في مجالات عديد، وأعطى رأيه في بعض الشخصيات البارزة بالمغرب، كنبيلة منيب وإلياس العماري.