بديل - الرباط

منعت الشرطة المغربية، صباح الخميس 19 فبراير، القاضي محمد قنديل، من دخول محكمة العيون، لأسباب قالت زوجته إنها مجهولة.

وظهر على شريط فيديو سجلته زوجته شرطيين يقفان بباب المحكمة، فيما "قاضي العيون" يقف ببدلة رياضية، عاجزا عن التقدم صوب الباب.

كما أظهر الشريط شرطيا يسحب عصا زميله، قبل أن يختفي صوب المحكمة.

وكان "قاضي العيون" قد تحدث عن وجود "فساد"بالمحكمة، وبكونه أخبر وزير العدل بهذا "الفساد"؛ مؤكدا أن الرميد اكتفى باقتراح تنقيله لمحكمة أخرى، الأمر الذي رفضه القاضي، فزاد من انتقاداته على صفحته الإجتماعية، قبل أن يقرر الوزير توقيفه عن العمل، مع إيفاد لجنة من الوزارة للبحث فيما ادعاه القاضي.

وأكد القاضي في تصريح لـ"بديل" أن اللجنة لم تفد على المحكمة لحد الساعة، فيما استغرب قضاة ومحامون لتوقيف القاضي قبل أن تظهر نتائج البحث فيما صرح به بخصوص ما يجري داخل محكمة العيون.

يُذكر أن القاضي نُسِب إلى صفحته اليوم أنه "خلع بيعته للملك"، وتباينت الآراء حول هذه القضية، فقد رأى فريق أن قنديل هو صاحب التدوينة وأنه فعلا قرر خلع بيعته، قبل أن يرتد عن قراره، فيما القاضي وزوجته ينفيان ما نسب للمعني، ويؤكدان أن جهة اخترقت حسابه وهي من كتب تلك التدوينة، التي جاءت بجرعة زائدة من الهجوم على الملك.