بديل ــ حاوره: هشام العمراني

خص رئيس "الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب" محمد طارق السباعي، موقع "بديل" بتصريحات قوية و"نارية" ضد الاتحاديين السبعة المنتمين إلى قيادة هيئته، مهددا الحبيب المالكي، مدير جريدة "الاتحاد الاشتراكي" وعبد الله البقالي، مدير جريدة "العلم" بمقاضاتهما إذا لم يردا له الاعتبار، بعد أن نشرا على صفحات جريدتيهما، مقالا للاتحادية بديعة الراضي، وجد فيه السباعي إساءة بليغة لسمعة الهيئة، بحسبه.

وفي الحوار أسفله يستمع المشاهد، لتصريحات "نارية" على لسان السباعي ضد الراضي، والفاعل الجمعوي محمد الغلوسي، وضد رئيس بلدية مدينة كلميم، عبد الوهاب بلفقيه، وعدد من الشخصيات الأخرى، مهددا بـ"تفجير" ملف كبير، في الأيام القليلة المقبلة.

كما يشكف السباعي عن رفضه لإغراءات أموال الرئيس الليبي معمر القذافي، حين كان أمينا مال إحدى التجمعات الفكرية، قبل سنوات خلت، مؤكدا على أن جميع تحركاته النضالية، يجري تمويلها من ماله الخاص، نافيا كل ما ورد في مقال الراضي المعني.

السباعي أثار نقطة مثيرة حين تساءل عن سر "تواطؤ" الراضي والاتحاديين المنتمين لهيئته مع بلفقيه، من خلال عدم مناقشة الفضائح التي تثار حول الأخير، والتركيز على نقاشات هامشية من قبيل خلفيات فضح بلفقيه ومن يقف وراءها، موضحا أن هذا ليس هو الموضوع بل الأهم هل هناك ملفات فساد تورط فيها بلفقيه أم لا؟ يقول السباعي.

الموقع اتصل ببديعة الراضي لأخذ رأيها فيما ذكره السباعي؛ وردت بأنها قالت رأيها ولن تزيد عنه ومن حق السباعي أن يقول ما يشاء في إطار حرية التعبير.

وفيما تعذر على الموقع أخذ وجهتي نظر بلفقيه والغلوسي، قال اتحادي من هيئة السباعي رفض الكشف عن اسمه، إنه لم يستمع لحد الساعة إلى ما قاله السباعي ولكن حالما يتسمع إلى ذلك سيبلورون موقفا، مؤكدا أن الاتحاد الاشتراكي هو من صنع السباعي وجعله رئيسا للهيئة.