عبر مصطفى الخلفي وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، عن استهجانه الكبير من طلب صحفي تقديم استقالته على خلفية فضيحة سهرة "جنيفير لوبيز" التي بثت مساء الجمعة 29 يونيو على القناة الثانية.

وقال الخلفي للصحفي، خلال ندوة نُظمت بتطوان مساء الجمعة 06 يونيو:" كان عليك ان تطلب مني مواصلة العمل بدل طلب الاستقالة"، مستعرضا الخلفي جملة مما يراها منجزات تحققت خلال ترأسه لوزارة الإتصال، أبرزها منع بث اشهار اليناصيب على القناة الثانية، و كذا الشفافية في طلبات العروض وما حققه على مستوى لجنة الأخلاقيات والمشاريع السياسية داخل القناة، فضلا  عن الجانب اللغوي، مشيرا إلى أنه لم يكن ممكنا الذهاب إلى "الهاكا" لولا أن دفاتر التحملات قد نصت على ذلك.