تصدى وزير الاتصال، مصطفى الخلفي، لأحد النشطاء الصحراويين في الصحافة والإعلام، بعد أن حاول تعليق 200 درهم للوزير، خلال أدائه لرقصة "الكدرة".

وبحسب شريط "الفيديو" الذي يوثق للحادثة، فإن الخلفي، رفض في الحين ذلك السلوك، الذي وصفه الكثيرون، بـ"الإهانة" لوزير في الحكومة من طرف عضو بـ"نادي الصحراء للصحافة"، وذلك خلال مشاركته للصحافة في أفراحهم بمناسبة الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء.

وبحسب ما رصد الموقع من تفاعلات مع الشريط المذكور، فإن الكثير من الإعلاميين قد استنكروا هذا الفعل، معتبرين، أنه إهانة عضو من الحكومة المغربية، وأن صاحب الفعل أقدم على عمل مشين.