وجه الإعلامي الزميل محمد التيجيني، نقدا لاذعا لحزب "العدالة والتنمية"، على خلفية ترشيحه للسلفي حماد القباج، معتبرا أن " ترشيحه ستكون له صورة سلبية على صورة المغرب في الخارج والتعايش السلمي في الداخل".

واعتبر التيجيني في شريط فيديو "أن ترشيح القباج خطير جدا، لأن القباج له مواقف متطرفة"، كاشفا عن شريط يتحدث فيه القباج "عن يهود العالم وأفتى فيهم بالتدمير والإبادة بما فيهم اليهود المغاربة الذين نص الدستور على حمايتهم وضمان حقوقهم".

وطالب التيجيني "من حزب العدالة والتنمية سحب ترشيحه للقباج لأنه ليس في مصلحتهم ترشيح شخص يفتي بقتل اليهود بمن فيهم المغاربة، وليس في مصلحة الوطن الذي نقدمه نموذجا للعالم كبلد معتدل، ويصدر الأئمة للخارج"، متسائلا " كيف ستكون صورة هذا الحزب أمام المؤسسات العالمية وكيف ستكون صورة المغرب إذا أصبح هذا الشخص برلمانيا يستقبل وفودا برلمانية أجنبية؟ و كيف ستكون ردة فعلنا في حالة ما إذا كان هناك قِس أو راهب هو من يقول ذاك الكلام عن المسلمين؟"

وأوضح التجيني "أن اليهود واللوبي اليهودي سيعمل على مراسلة البجيدي ورئاسة الحكومة والديوان الملكي حول ما سيعتبره تقديم أشخاص يعادون السامية للانتخابات"، مشيرا إلى أن "أي حزب يمكن أن يقع في الخطأ وهناك أحزاب سبق ورشحت مهربين في المخدرات لكن المشكل هو أن تكونوا على علم وتستمرون في ذلك".

وقال التجيني أنه من المفروض أن يكون مثل القباج في السجن، داعيا بنكيران إذا أراد أن يرد الاعتبار للمغاربة اليهود الذين لا زالوا يحتفظون بصور محمد الخامس في منازلهم، لأنه حماهم (دعاه) إلى سحب الترشيح من القباج".