توقع مصطفى البراهمة، الكاتب الوطني لحزب "النهج الديمقراطي" أن يسيطر "الأعيان" وأصحاب "الشكارة" على فدرالية اليسار، كما جرى مع حزب "الإتحاد الإشتراكي" بعد أن قبل المشاركة في الانتخابات ومنه تدبير الشأن العام ضمن شروط سياسية ودستورية الكلمة الأولى والأخيرة فيها للمخزن بحسب نفس المتحدث.
وقال البراهمة، في الشريط أسفله إن ما يجري اليوم خراب سياسي غير مسبوق، بعد أن "أصبحت المعارضة معارضة صاحب الجلالة والحكومة حكومة صاحب الجلالة"، موضحا أن "المخزن اليوم لم يعد يصنع ميزان قوى وإنما جعل كل الأحزاب المندمجة ملكا له"واللي جا مرحبا بيه هو ماعندو كسار" يضيف البراهمة.

وقال زعيم "النهج الديمقراطي" أيضا: "المخزن هو من يحكم والباقي يؤثت المشهد، ونحن لن نساهم في تأثيث هذا المشهد".

البراهمة دافع بقوة عن موقف مقاطعة الانتخابات، نافيا بشدة أن يكون بمقدور مرشحي "فدرالية اليسار" فعل أي شيء حتى ولو نجحوا في الانتخابات لأن "النظام السياسي برمته لا يسمح لأي منتخب بأن يدافع عن مصالح المواطنين" يقول البراهمة، قبل أن يؤكد على أن الفدرالية توجد "في قمة الهامش".

وأضاف البراهمة أنه الفساد لم يعد اليوم يجري عبر إرشاء المصوتين بل تيرشي بالكرجة لكي يجري التقييد في اللائحة".

ويتضمن الحوار تصريحات قوية وتحليلا مثيرا لعدد م القضايا الراهنة والساخنة التي تشغل بال الرأي العام المغربي.