كشفت الإعلامية المصرية، ريهام سعيد، منشطة برنامج "صبايا الخير"، عن حقيقة قدومها للمغرب من أجل تصوير حلقة عن السحر والدعارة.

وأكدت الإعلامية، خلال حلقة برنامجها الذي يُبث على قناة "النهار" المصرية، أن قدومها للمغرب لم يكن بسوء نية أو من أجل تصوير حلقة عن "الدعارة والسحر" كما تم الترويج له، بل من أجل التواصل مع جمهورها المغربي وإبراز الحضارة المغربية ونمط عيش المجتمع المغربي، عن طريق تصوير المآثر العمرانية والشوارع والمساجد والتحدث للمواطنين.

وأوضحت ريهام سعيد، التي خلقت زيارتها للمغرب جدلا واسعا خلال الأيام الأخيرة، أنه لدى وصولها إلى منطقة مولاي ابرهيم بنواحي مراكش، اعترضتها السلطات سائلة إياها عن تصريح التصوير بالمنطقة وعند إخبارهم بأنها لا تتوفر عليه، استفسرها شخص تبين في آخر المطاف أنه صحفي، عن هويتها وعندما أكدت له بأنها إعلامية مصرية، انصرف إلى حاله قبل أن يكتب مقالا أورد فيه أن "ريهام سعيد تُعد حلقة عن السحر والدعارة بالمغرب ".

وقالت المتحدثة:"إن كانت لي رغبة في تصوير حلقة عن السحر والدعارة فسأفعل بسرية تامة دون الحاجة لأخذ تصريح أو إشعار السفارة أو السلطات"، نافية كذلك أن تكون قد قدِمت للمغرب تحت ذريعة تصوير حلقة مع الفنان المغربي سعد المجرد من أجل الوصول إلى مبتغاها.

وأشارت ريهام سعيد، إلى أن من روجوا لهذه "الأكاذيب هم من الصحافة المغربية الصفراء الذين يسيؤون لبلدهم"، مؤكدة أن "الدعارة والسحر تتواجدان في كل بقاع العالم حتى في مصر، ولو أن المغرب يعترف نسبيا بطقوس السحر بوجود الجن".