" فلوس الشعب في مشات.. موازين والحفلات"، "واش خصك ألعريان موازين أمولاي"، "الله الله على فضيحة والمخزن عطا الريحة"، شعارت وغيرها صدحت بها حناجر العديد من المعطلين من حملة الشواهد العليا عشية يوم الأربعاء 25 ماي الجاري، خلال تظاهرة احتجاجية ضد مهرجان "موازين".

وتعرضت مسيرات كان ينظمها في ذات السياق بشارع محمد الخامس وبشكل متفرق عدد من تنظيمات المعطلين من بينهم " التنسيق الميداني للمعطلين المجازين"، و"الاتحاد الوطني للأطر العليا"، و"التنسيق الميداني للمعطلين"، (تعرضت)للمنع من طرف القوات العمومية، التي شكلت حاجزا بشريا من قوات التدخل السريع والقوات المساعدة، حال دون مواصلة المسيرة التي كانت متجهة صوب باب السفراء".

وبحسب مصادر من داخل تنسيقيات المعطلين، فإن احتجاجاتهم ضد مهرجان "موازين"، ناتجة عن كون الأموال التي تصرف عليه والتي يتقاضاها فنانون أجانب لبضعة دقائق من الغناء كفيلة بتوفير مناصب شغل لآلاف المعطلين، الذين يحتجون بشوارع الرباط لأزيد من خمس سنوات، رغم كل ما تعرضوا له من تعنيف وقمع من طرف السلطات العمومي، خلف عاهات مستديمة لبعض زملائهم، كانت أخرها حالة كسر على مستوى الركبة لإحدى المعطلات على خلفية تفريق مسيرة احتجاجية بالقوة".