تدخلت القوات العمومية ليلة السبت 17 أكتوبر، لفض وتفريق احتجاجات ساكنة مدينة طنجة، ضد شركة "أمانديس".

وأكدت مصادر محلية، أن التدخل الأمني جاء بعد أن جابت مسيرات احتجاجية عارمة أحياء وشوارع رئيسية من مدينة طنجة.

وأوضحت المصادر أن عددا من المواطنين دخلوا في مناوشات مع القوات العمومية، وتراشق بالحجارة مما خلف بعض الأضرار بالسيارات المركونة على جنبات الطريق وكذا واجهات بعض المحلات التجارية.

ولازالت حالة من الإستنفار الأمني تسود في بعض أحياء مدينة البوغاز وكذا الشوارع الكبرى لمنع أي تجمعات أو احتجاجات أخرى، بعد أن نصبت القوات العمومية حواجز بشرية.

وكانت مدينة طنجة قد شهدت بادرة غير مسبوقة تمثلت في إطفاء ساكنتها للأنوار والخروج للشوارع للإحتجاج بالشموع ضد شركة "أمانديس" الفرنسية.