نظمت سكانة الحي، الذي شهد فصول الإعتداء على مثليي بني ملال، وقفة إحتجاجية حاشدة، ليلة الأربعاء(30مارس)، تضامنية مع الشباب المعتقلين، على خلفية تورطهم في قضية الاعتداء على مثليين الأسبوع الماضي.

وعبر المحتجون عن غضبهم، لإعتقال الشباب  المعتدين، مؤكدين بأنه على السلطات معاقبة المثليين "مول الزريعة" و "الكريسون"، مشيرين إلى أنهما شوها سمعة الحي.

وكان الشباب المعتقلين، قد ظهروا في فيديو وهو يعتدون بالضرب على "المثييين"، قبل أن يخرجوهما إلى الشارع العام عراة والدماء تنز من أجسادهم، بعد ضبطهما متلبسين بممارسة الشذوذ الجنسي.