احتشد متظاهرون إيرانيون أمام القنصلية السعودية في مدينة مشهد شمال شرق إيران، وأنزلوا العلم السعودي من فوق المبنى وحرقوا جزءا منه، كما حطموا نوافذه.

وعمت تظاهرات منددة كل نواحي ايران والعديد من المناطق الشيعية في العراق والبحرين، كما تظاهر المئات داخل قرية العوامية مسقط رأس الشيخ نمر النمر في منطقة القطيف شرقي السعودية.


من جهة أخرى، استدعت وزارة الخارجية الإيرانية، القائم بأعمال السفارة السعودية في طهران، أحمد المولد، بعد أن كانت أبدت، ردود أفعال على مستويات مختلفة، احتجاجا على إعدام النمر.

وبحسب وكالة "إرنا" الإيرانية الرسمية، فإن نائب وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، أبلغ المولد، أن حكومة بلاده تدين إعدام النمر "بشدّة".