تنديدا بالمنع الذي فرضته العشرات من البلديات الفرنسية على لباس السباح " البوركيني" على شواطئها ، نظمت عشرات النساء المسلمات وغير المسلمات ومتضامنين أخرين، يوم الخميس 25 غشت الجاري، احتجاجاً في صورة حفل شاطئي جنوب فرنسا.

وعرفت التظاهر أشكال تعبيرية جسدها المحتجون، وذلك عبر جلوس النساء مرتديات البيكيني والبوركيني على كومة رمال ولعبن بكرات البحر أمام السفارة".
كما حملت بعض المحتجات لافتات كتب عليها "رهاب الإسلام ليس حرية" و "دعوهن يرتدين ما يردن".

ومن المفترض أن يصدر مجلس الدولة، وهو أعلى سلطة قضائية إدارية في فرنسا، الجمعة 26 غشت الجاري، قراره لحسم الجدل المحتدم بخصوص لباس البحر الإسلامي الذي يثير الانقسام داخل الحكومة والاستنكار في الخارج. فهل يحرم البوركيني على الشواطىء الفرنسية باسم الحفاظ على “الأمن العام”؟