خرج المئات من ساكنة مدينة كليميم، عشية يوم السبت 16 أبريل الجاري، في تظاهرة عارمة، للمطالبة بالكشف عن الحقيقية في أسباب وفاة المعطل، المسمى قيد حياته، ابراهيم صيكا، الذي توفي أثناء خوضه اضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقاله.

كلميم كلميم

وبحسب ما أفاد به مصدر حقوقي من عين المكان لـ"بديل.أنفو"، فإن المحتجين رددوا خلال المسيرة التي جابت أهم شوارع المدينة، شعارات مطالبة بفتح تحقيق نزيه، للكشف عن الأسباب الحقيقية في وفاة المعطل صيكا"، مضيفا، "أن هذه المسيرة التي دعت لها جمعيات حقوقية وتنسيقية المعطلين بكلميم، شارك فيها حوالي 2000 مواطن، وانطلقت من أمام بيت عائلة صيكا وانتهت أمام مفوضية الشرطة، ألقيت في ختامها كلمات للجهات المنظمة وجهت فيها أسابع الاتهام في وفاة صيكا للسلطات المحلية، وضربت موعدا لمسيرة اخرى يوم غد.

كلميمكلميم

من جهة أخرى، كشفت مصادر مطلعة لـ"بديل"، أن قيادات حزبية دخلت على الخط ، واتصلت بعائلة الفقيد لمؤازرتها، ومطالبتها بلملمة الموضوع واستلام جثمان الراحل صيدا ودفنه، من بينها المنسق الجهوي لحزب "البام"، بجهة كلميم واد نون، الذي كان مرفوقا بأعضاء من المكتب السياسي لنفس الحزب، وعضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي، عبد الوهاب بالفقيه، وقيادي حزب الاحرار، الدرهم.

كلميمكلميم

كما أفاد ذات المصادر، أن جهات رسمية نقلت جد صيكا لمدينة أكدير من أجل محاولة إقناعه بدفع العائلة الى استلام الجثمان ودفنه.



 

كلميم

كلميم

كلميم

كلميم