قالت مواطنة من جماعة "العرجات" قرب سلا، إن زوجها قدم لعوني سلطة مليون سنتيم، مؤكدة أنها قاومت زوجها لمنعه من فعلته دون نتيجة، موضحا الزوج أنه قدم ذلك المال للمعنيين للمساح له ببناء سكن فوق أرض سلالية، دون أن يكون بعلمه أن الأمر يتعلق برشوة، حيث أقنعاه عونا السلطة بحسبه بان الأمر بتعلق بثمن توجبه رخصة البناء,  قبل أن تهدم السلطات السكن، متهمة المواطنة قائدا بتعنيفها وهي حامل في شهرها السادس.
وأظهرت الزوجة قنينة خمر كان عونا السلطة قد "شرباها" بصحبة فتاة قرب سكنها،  بحسبها.

هدم

وفي وقت كان فيه الزوج رفقة عدد من ساكنة المنطقة يشتكون لرئيس "الهيئة الوطنية لحماية المال العام في المغرب" محمد طارق السباعي ولموقع "بديل"  أواضعهم وحرمانه من أبسط شروط العيش الكريم هناك، وقف رئيس الجماعة المنتمي لحزب "التقدم والإشتراكية" ويدعى الزمزمي، بعد أن كان يقود حملة انتخابية، قبل أن يكشف زوج المواطنة الحامل أمام الحضور بأنه سبق وأن أخبر الزمزمي بقصة المليون سنتيم التي قدمها بحسبه لعوني السلطة، فكانت المفاجأة أن واجه المسؤول الجماعي المواطن بالقول "أنا شنو قلتلك قلتلك ماتعطيهمش" وعندما سأله الموقع عن سر عدم تبليغه للسلطات عن هذه الجريمة ظل المسؤول يحمل المواطن المسؤولية رغم أن المواطن أمي بشهادة شهود.

هدم3 هدم2

وفي نفس السياق كشف عدد من المواطنين عن سماح السلطات لعدد من الأجانب عن المنطقة بشراء أراضي هناك قبل بنائها علما أن الأرض سلالية  يمنع القانون بيعها، فيما تمنع السلطات ذوي الحقوق من بناء مساكن رغم عيشهم داخل بيوت ضيقة في أوضاع كارثية، خاصة بعد أن كبر أبنائهم وأصبح لهم اولاد.

هدم1

ووقف موقع "بديل" على حقيقة مرة ومثيرة كون السلطات هدمت مسكن المواطن زوج الحامل فيما منازل تجاوره معنية بنفس الشروط التي تبرر بها السلطات قرار الهدم ولكنها لم يشملها أي قرار هدم، ما ترك اكثر من علامة استفهام حول سر هذه الانتقائية، بحسب السباعي.