بديل ــ الرباط

"فجر" مصطفى راشد، خطيب مسجد سيدني باستراليا، تصريحات مثيرة، حول كتاب "صحيح البخاري"، الذي يُعد ثاني مصدر للتشريع بالإسلام، بعد القرآن.

وقال مصطفى راشد، خلال لقاء مع قناة "التحرير" المصرية:" لا يوجد كتاب اسمه صحيح البخاري، لأن البخاري الذي عاش كفيفا بمنطقة بخارى، وُلد بعد الرسول بـ200 سنة، ولا يجيد العربية، فلو كان هذا الرجل قد ألف كتابا لكانت بين أيدينا مخطوطة اسمها مخطوطة البخاري".

وأضاف الداعية المصري، وهو عضو هيئة علماء جامع الأزهر، أن" الكتابة المطبوعة بدأت عام 1800 للميلاد، وما قبل ذلك لم يكن هناك سوى مخطوطات، فلو كان البخاري قد وضع كتابا منذ 1000 عام، لاعتُبر مخطوطة".

أكثر من هذا قال راشد:"إن أبو هريرة اعترف بأنه ألَّفَ 3000 حديث من عنده، أي أن الرسول لم يُصرح بهذه الأحاديث".