بديل ـ فريد النقاد

أظهر شريط فيديو لـ"ممنوعون" من المشاركة في الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014، على موقع التواصل الإجتماعي "يوتوب"، يوم الجمعة 15 غشت، يفسرون فيه كيف تم منعهم من المشاركة في الإحصاء العام للسكان و السكنى برسم سنة 2014.

 و ظهر على الشريط شباب مغاربة  يقولون أنهم مُنعوا من المشاركة في الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014، الذي سينطلق بداية شتنبر القادم.

وقال أحد الممنوعين أنه بالرغم من توصله من الولاية بإستدعاء رسمية مكتوبة للمشاركة في الإحصاء، إلا أنه تلقى في آخر لحظة مكالمة هاتفية من نفس الولاية، تخبره أنه غير مرغوب فيه للمشاركته بسبب "تعليمات من الفوق"، مشيرا إلى  أن أيا من مسؤولي المندوبية السامية للتخطيط؛ أعطى تبريرا مقنعا وجوابا شافيا لهذا المنع "الغريب"، مضيفا ان الجملة التي يكررها مسؤولو وزارة التجهيز هي " تعليمات من الفوق".

وأكد نفس المتحدث أنه، اصبح خائفا من المتابعة القضائية، داعيا المسؤولين إلى منحه وثائقه ومن ضمنها الإلتزام الموقع والمصصح بمصلحة الإمضاءات،الذي يضم إمضاءه الشخصي ؛ كي يطمئن على ما وقَع من أجله.

فيما ذهب "محمد حوزمار"ـ ممنوع آخر من المشاركة في الإحصاءـ إلى انه "لن يتنازل عن حقه، وسيلجأ إلى القضاء لإنصافه، باعتباره مواطن مغربي يحمل بطاقة وطنية، وله كافة الحقوق"، معتبرا أن المغرب "دولة المؤسسات"، و أن تبرير "أوامر من الفوق، يدخل في إطار "الميز العنصري"، مشيرا إلى أن "المغرب بلد المؤسسات وليس بلد المكالمات الهاتفية".