استنكرت أمهات الأساتذة المتدربين، اللواتي حضرن رفقة أبنائهن، في المسيرة الوطنية المنظمة يوم الخميس 17 دجنبر، الطريقة التي تتعامل بها الحكومة المغربية مع ملف الأساتذة المتدربين خاصة في ما يتعلق بقضية المرسومين.

وقالت إحدى الأمهات في تصريح لـ"بديل"، خلال مشاركتها بالمسيرة الوطنية:"هادشي راه عيب، وأكيد غادي يفشلوا الأساتذة اللي جايين، فين غادي يوصلوا بهادشي فين؟؟"

وأضافت أخرى، قدِمت من مدينة القنيطرة:"هادشي راه عيب في حق الدولة كولها، خاص الرجل المناسب يكون في المكان المناسب"، محذر من أن يقود هذا الوضع نحو "الهلاك"، ثم أردفت:"كاد الأستاذ أن يكون رسولا.. لكن هذا راه تبهديلة بهدلوه".

وفي نفس السياق قالت أمّ أخرى:" إنها جاءت من مدينة طاطا جنوب المغرب، رفقة ابنتها من أجل المطالبة بحقها".

يشار إلى أن مسيرة الاساتذة المتدربين، قد تعرضت للمنع من طرف قوات الأمن، صباح الخميس، قبل السماح لهم بالتقدم، والزحف نحو وزارة التربية الوطنية، ثم بعد ذلك صوب البرلمان المغربي احتجاجا على إقرار الوزار الوصية للمرسومين اللذين يفصلان التكوين عن التوظيف ويقلصان من المنح.