بديل ـ ياسر أروين

ركز الأمين العام لحزب "الأصالة والمعاصرة" مصطفى باكوري، على هيكلة التنظيمات الحزبية، وكذا القطاعات الموازية، في اجتماع المكتب السياسي بالأمناء الجهويين والإقليميين ورؤساء اللجان الجهوية للإنتخابات، المنعقد صبيحة السبت 11 أكتوبر الجاري بمدينة سلا.

وتطرق باكوري الذي كان مرفوقا بنائبه إلياس العماري إلى الخطوات التنظيمية التي قطعها الحزب جهويا، إقليميا ومحليا واضعا بذلك الخطوط العريضة للبنية التنظيمية التي يسعى الحزب إلى إقرارها في أسرع وقت ممكن، في انتظار انعقاد أشغال محطتين تنظيميتين مهمتين :مؤتمر شبيبة الحزب وتأسيس منتدى المحامين، كما قال الأمين العام في كلمته.
وأشار باكوري إلى المنتديات قائلا:" نأمل أن تفعل عملها وتحقق أهدافها في حيز زمني معقول، دور المنتديات ليس فقط ممارسة السياسة وإنما كذلك التواصل الميداني الدائم مع المواطنين، وليس فقط خلال المواعيد الإنتخابية...".

من جهة أخرى أكد القيادي بحزب "الأصالة والمعاصرة" على "التنسيق الكبير والمهم الذي حصل بين أقطاب المعارضة البرلمانية، وانتقاله إلى مرحلة جديدة داخل البرلمان"، حسب تعبيره.

ولم يفت الأمين العام أن يوجه انتقاده الذي وصفه الحاضرون بـ"اللاذع"، لطريقة تعامل حكومة عبد الإله بنكيران مع المعارضة، حيث اتهمها بـ "الإقصاء واللامبالاة".

و طالب المتحدث في كلمته "بضرورة بذل مناضلي حزبه لمجهودات كبيرة من أجل تحسين حضور الحزب وأدائه في الجهات، وعلى الخصوص على مستوى الجماعات التي يسيرها"، على حد قوله.