بديل ــ الرباط

كشف وزير الداخلية الفرنسي السابق شارل باسكوا، عقب الهجوم على مقر أسبوعية "شارلي إيبدو"، أن تشنج العلاقات الفرنسية المغربية، له وقع سلبي كبير على العمل الإستخباراتي بفرنسا.

وقال باسكوا في تصريح لجريدة "لوفيغارو" الفرنسية: "يجب على فرنسا أن تقوي تعاونها مع البلدان الأخرى، فاليوم هناك تشنج في العلاقات مع المغرب، الذي كان دوما مصدرا رئيسيا للمعلومات الاستخبارية، وأنا شخصيا أجهل سبب هذا التشنج".

وأشار المسؤول الحكومي السابق، إلى أهمية المغرب كحليف استخباراتي، من أجل استجماع المعلومات و المعطيات، قبل وقوع هجمات "إرهابية" مشابهة.

يذكر أن العلاقات الفرنسية المغربية عرفت تدهورا كبيرا في الأشهر القليلة الماضية.