بديل ــ أ ف ب

بلغت نسبة زواج المثليين عام 2014 في باريس حوالي 13 بالمئة، حسب بلدية المدينة. وجرت أغلبية حفلات الزواج في الدائرة الرابعة من العاصمة الفرنسية.

وتحتفي العاصمة الفرنسية، باريس، بالزواج المثلي حيث تم عقد 1331 قران في 2014، وهو ما يمثل 13.48 بالمئة من مجمل عقود الزواج في البلاد حسب أرقام قدمتها بلدية باريس.

ويتزوج المثليون خصوصا في الدوائر اليسارية: فمنذ إقرار "قانون توبيرا" في شهر ماي من سنة 2013 (نسبة إلى وزيرة العدل كريستيان توبيرا) والذي يتيح الزواج بين شخصين من نفس الجنس عُقد قران 72.22 بالمئة من المثليين في الدوائر اليسارية.

وبدون مفاجأة فإن أكبر نسبة من حالات الزواج المثلي (32.2 بالمئة) سجلت في الدائرة الرابعة بباريس حيث يوجد حي “لو ماريه” المعروف بكثافة ارتياده من قبل المثليين. أما أدنى نسبة (6.2 بالمئة) فسجلت في الدائرة 16 الغنية والمحافظة. ولاحظت بلدية باريس أن الزواج المثلي بلغ في الأشهر الأخيرة نسقا منتظما يتمثل في عقد نحو مئة قران شهريا.

وبالمقارنة أفادت المعطيات التي جمعها المعهد الوطني للإحصاء والدراسات الاقتصادية أن نسبة الزواج المثلي في 2013 قدرت بحوالي 3 بالمئة من مجمل حالات الزواج (أي ما يقارب 7 آلاف زواج مثلي من مجمل حالات الزواج الـ 238 ألف التي سجلت في البلاد).

ويتوقع أن ينشر المعهد الوطني للإحصاء والدراسات الاقتصادية عدد حالات الزواج المثلي للعام 2014 التي سجلت في كامل تراب الجمهورية يوم 13 يناير الجاري. وفي باريس يمثل الزواج بين المثليات ربع الزواج المثلي عموما منذ أن اعتمد “قانون توبيرا”، أي 559 زواجا من أصل 2365.